السبت، 8 أكتوبر، 2011

خلطبيطة!!!

اغلبنا كان مستني الانتخابات بفارغ الصبر عشان نمارس اول خطوة في طريق الديمقراطية اللي بنحلم بيها

وكان اقصى تخوف البعض ان الاسلاميين هما اللي يسيطرو على الانتخابات لانهم الاكثر تنظيما .. وانشغل البعض في محاربة الاسلاميين وتم تقسيمنا انقسامات عديدة واشهرهم معركة " نعم و لا " اللي نتيجتها كانت اعلان دستوري ملوش علاقة ولا بنعم ولا بلا

وفضلنا في معارك جانبية وسيبنا حكومة انصار نظام مبارك يشكلو لجنة عليا لشئون الانتخابات مكونة من خبراء في تزوير الانتخابات من 2005 ... وشكلو اسوأ نظام انتخابي ممكن ان يكون بأسوأ تقسيمة دوائر مع قتل حق المصريين في الخارج في التصويت

في ظل غياب أمن متعمد ... واعلام مضلل موجه لقتل اهداف الثورة ولقتل معنويات الشعب المصري

في ظل وجود وجوه جديدة لاعضاء الحزب الوطني بفلوسهم وحيلهم وبلطجتهم

ودلوقتي بنقول يلا نستعد للانتخابات !!!!

لما اغلبية الشعب ميعرفوش هما تابعين لاي دائرة انتخابية ولما اغلبية الشعب مش عارفين هما هينتخبو ازاي اصلا

ولما اغلبية الناس اللي بتتكلم عن العمال واقصد بالعمال كل القطاعات .. بيتكلمو عن ان مطالب العمال مطالب انانية واستغلالية

وللاسف العمال دول مفيش ممكن يمثلهم في الانتخابات واللي هيمثلهم بقانون ال50% كلنا عارفين هيكونو جايين منين

وبنتكلم عن انتخاابات؟؟؟ اللي هي اول طريق للديمقراطية؟؟؟

ااااه انا قلت قبل كده ان الدستور مش قرأن وممكن يتغير .. لكن كنت اقصد لما الدستور يتم بديمقراطية حقيقية مش سرقة ونهب علني!!!!

ااه انا قلت الانتخابات أولا ... لكن انتخابات نزيهة فعلا تكون تكملة للثورة العظيمة اللي بدأناها!!!!

اااه انا قلت انا عايزة اترشح في الانتخابات ... لكن مقلتش اني عايزة اشارك في فيلم هندي بايخ!!!!

ازاي نفكر في انتخابات اللي بيحط قوانينها بيبلطج علينا عشان يحمي نفسه ويحمي النظام السابق

ازاي نثق في العملية الانتخابية واللي بيديرها بيغير كلامه في كل بيان!!!!

انا مش متشائمة ... لكن بحاول افكر معاكم بصوت عالي .. ونحاول نشوف الصورة واضحة وناخد قرار

هل نحن نريد انتخابات نزيهة بجد تعبر عن العملية الديمقراطية .. ام نريد ان نريح ضمائرنا بالمشاركة في تمثيلية هزلية؟

هل نحن استكملنا المرحلة الواجب استكمالها من الثورة لنكون مستعدين لخوض اول انتخابات ثورية؟؟

ام نحن امام واقع يستوجب علينا ان نستكمل اولا الثورة ثم الانتخابات؟؟؟

الخميس، 29 سبتمبر، 2011

ثورة استرداد الثورة

أثبتنا لأنفسنا جميعا اننا قادرين على فعل المستحيل .. وان كل ما يتطلبه الامر هو الاتحاد على قرار واحد والعمل المشترك عليه

فاكتشفنا مشكلتنا الاساسية قبل الثورة كانت تكمن في اضعاف ثقتنا في انفسنا من قبل اعلام النظام ان الشعب المصري لا يثور ان الشعب المصري غير قادر على العمل الجماعي ان الشعب المصري همجي وغير متحضر وغيرها الكثير من الاتهامات اللي صدقناها كلها

وجئنا يوم 25 يناير اعدنا اكتشاف انفسنا من جديد ووجدنا ان الشعب المصري قادر على كل شيء .. والان يلعب النظام نفس اللعبة

والغريب ان بعض الناس صدقت من جديد اننا لسنا قادرين على استكمال الثورة وهذا ليس صحيحا

فالامر يتطلب فقط ان نتذكر ما فعلناه يوم الخامس والعشرين ونتذكر أيضا اننا مازلنا في ثورة وان القرار قرارنا ليس قرار حاكم من العهد القديم

فنحن من نجحنا في صنع اعظم ثورة في التاريخ وفشل المجلس العسكري في ادارتها

وهذا ليس سباً ولا قذفاً احاسب عليه .. فانا من أريد ان احاسب اعضاء المجلس العسكري على محاولتهم لانتكاسة الثورة

اما بسوء النية وهذه مصيبة واما بحسن النية وهذه مصبتين

فبعد 8 شهور من الثورة :

1- لا يوجد أمن وهذا بتخاذل الداخلية وعدم اتخاذ اي قرار حازم تجاه هذا من المجلس العسكري

2-اقتصاد مصر ينهار بحجة ان المظاهرات توقف عجلة الانتاج .. وهذا خطأ جسيم فاموال مصر تنهب الى هذه اللحظة بجانب سوء الادارة الشديد لموارد الدولة وهذا متوقع فلم يتم تطهير الوزارات المسئولة الا الان

3-لا يوجد خطة واضحة لادارة البلاد اللي تتم باسلوب غاية في الديكتاتورية

4- لا يوجد شفافية ولا وضوح في اتخاذ القرارات

5-استخفاف شديد في وضع قانون الانتخابات لمجلس الشعب

6-سيطرة قمعية على وسائل الاعلام

7-تقاعس شديد وهزلي في التعامل في قضية اموال مصر المنهوبة وقضايا الفساد

8-تجاهل تام لملف العدالة الاجتماعية والاضرابات العمالية

وغيرها من الحقائق التي ليست من مصلحتنا جميعا ان نسكت عليها اكثر من ذلك ولن ألوم القوة السياسية الي ساعدت على اعطاء الشرعية للمجلس العسكري لحكمه البلاد بالمطالبة والتنديد والصريخ ... فكلنا نعلم ان شرعية المجلس تكمن في حمايته للدولة وليس حكمها

ولكي لا اكون مطيلة الحديث فانا اطلب من الجميع التفكير جديا في استعادة مسار الثورة عن طريق تقديم خطة توافقية وطنية زمنية واضحة للمرحلة الانتقالية حتى انتهاء الانتخابات ويتم ادارتها بمجلس ادارة توافقية من جميع التيارات المختلفة مكونة من شخصيات وطنية قادرة على الادارة بجانب 5 لجان :

1- لجنة لتطهير واستقلال القضاء

2- لجنة لتطهير واعادة هيكلة وزارة الداخلية ومراقبة ادارتها

3-لجنة مستقلة لتطهير وادارة الاعلام

4-لجنة لاستعادة اموال مصر المنهوبة ومتابعة سير المحاكمات لقضايا الفساد

5-لجنة لادارة شئون الانتخابات ( لوضع قانون انتخابات وادارة العملية الانتخابية )

وعلى حد علمنا جميعا ان بالفعل يوجد مجموعات تعمل على ما سبق وقدمت مشاريع منطقية بلا استجابة من المجلس العسكري بدون اسباب

فهل يمكن ان نتوافق جميعا على ادارة مدنية توافقية لادارة البلاد لحين انتهاء الانتخابات؟؟؟

هل يمكن ان نتفق جميعا ان نقول للمجلس العسكري عفواً انتم حاميين للدولة ولستم حكاما لنا فانتم عسكر ونحن مواطنون مدنيون؟

هل يمكن ان نقف عن لهجة " اصل المجلس مش هيوافق؟ " ونتذكر جميعا الشرعية الثورية التي اقر المجلس العسكري بها من قبل؟؟

هل يمكن ان ننسى جميع خلافتنا وايدولوجيتنا ونتذكر مصر أولا التي كلما مر يوما كلما تغرق مصر اكثر واكثر ؟؟

جميعنا يعلم جيدا ان لن يأتي الاستقرار ولن تدور عجلة الانتاج الا في ظل حكومة مدنية تدير البلد ادارة جيدة ديمقراطية

احنا مستنين ايه؟؟

فنحن من يجب وضع القوانين والمجلس العسكري لابد من ان يحميها

لا بديل عن التحرك بتجاه ثورة استرداد الثورة

الأربعاء، 28 سبتمبر، 2011

6th of April & Dream come true

When I heard about the nomination of April 6 for the Nobel Prize I remembered 4 years ago when we were sitting with a group of April 6 movements after we finished an protest preparation meeting. We were joking about after the revolution who of us may be president and who will be vice president. We were laughing and motivating ourselves that we were capable of achieving the revolution dream while those around us including our families was saying that we were mad to dream of overthrowing Mubarak.

We were convinced that we were on the right path and we were determined to follow our dream to the end.

I remember when they arrested and detained Ahmed Maher the movement’s general coordinator. They brutally tortured him to obtain the password for the group and they offered him many bribes to become an informer. He refused despite the torture.

I remember his laughter as he told us what happened. This laughter masked the enormous pain, sadness and feeling of oppression he obviously felt. He was laughing to give himself strengthen himself and to strengthen us.

When we agreed to set up the movement in June 2008 we had a dream and determination to realize it. We used to have 50 individuals chanting at the top of our voice chanting DOWN DOWN Hosni Mubarak , we would be surrounded by Mubarak's thugs and Adly's state security officers. We weren't afraid.

The more they increased in their injustice and oppression the more we became determined and the more we were strengthened. Every time they detained one of us we would bring a 100 and sit in outside the attorney General’s office until he came out.

We would deliver pamphlets in all districts advertising our activities. We used to go out in the middle of the night to spray the bridges and walls with down with Mubarak.

We were on the streets in solidarity with the demands of the unions, the workers linking their problems with Mubarak's Regime.

We were participating in campaigns, in crowded neighborhoods to raise awareness about the importance of ending Mubarak's regime.

We were going out knowing that at any moment many of us we would be beaten detained and arrested.

We used to organize a surprising protests in poor working class neighborhoods, to encourage people to join our protests.

We did succeed in a lot of activities ,despite being hit and being arrested , detained and being tortured  while doing a fully peaceful protests ....but we succeeded.

I do remember, on the 25th of January ,when I saw the enormous crowd protesters  .I cried and cried .

It was my first time to realize what does happiness tears mean .

OH GOD, we were absolutely right , I realized how our well is really stronger than the Mubaraks' regime .

Now, we believe we have the power to keep moving forward against any dictator who believes he is stronger than Mubarak (SCAF) .

Moving forward, despite any unpatriotic accusations from the remnants of the regime , SCAF and  some people .

Moving forward until we see our dream in building a free civil, democratic country where Egyptians is being treated in a humanitarian way .

Proud of all Aprilians. , proud of every member.

All my respect to all 6th  of April members.

Asmaa Mahfouz .

+20169909849

@Asmaamahfouz

5586

السبت، 17 سبتمبر، 2011

ثورة ولكن …!!!!!!!

اخطأنا جميعاً عندما سلمنا أرواحنا ومستقبلنا في كف المجلس العسكري الذي يمكن ان نختلف على نواياه .. لكن لا نختلف ابدا على فشله في ادارة المرحلة الانتقالية

فمنذ الاحتفال بسقوط مبارك وظننا اننا نجحنا أخيرا في إسقاط النظام ولم نكن نعرف ان مبارك هو مجرد وجه قبيح للنظام وليس النظام كله .. فلم تكن لدينا خطة بديلة ولم يكن لدينا الاجابة على السؤال " ماذا بعد؟؟ "

فلا الشعب ولا حتى القوى السياسية كانو يتخيلون أن ما حدث سيحدث ... وعلى ذلك فقد فوجئنا بمجلس بوجه مبتسماً في البداية وهو يبارك على الثورة وعلى ثوارها ووجه غاضباً في النهاية وهو ينحال على الثورة ظنا منه انها ثورته ويلعن الثوار الذين يقفون امام وجهم

لن اتطرق الان الى التفاصيل واتكلم عن فشل المجلس او مؤامرته في ادارة الاعلام او الأمن او تطهير المؤسسات او حتى المضي في خطى واضحة لتسليم السلطة مدنياً .. ولن اتحدث أيضأ عن سوء ادارته للتعامل مع شعب هذا البلد

ولكن أريد أن نعيد التفكير والعمل جديا للمضى على الطريق الصحيح والعمل الجاد على تصحيح المسار

فنتفق جميعا على اننا نمر بأخطر مرحلة في تاريخ مصر العظيمة ... فهذه المرحلة لبناء الاساس الذي سيؤدي لنظام بلد لطالما حلمنا به

طبعا لا أحلم كثيرا بنظام الجنة الخالدة .. فالحقيقة ان في الدنيا لا يوجد عدل مطلق ولا مثالية مطلقة

ولكن نريد أن نتفق على النظام الذي يحقق النسبة الأعلى من العدالة الاجتماعية والدمقراطية والكرامة والانسانية والامن والتقدم

والنسبة الاكبر من كل هذا وذاك لن يأتي بالتمني فقط ولن يأتي كتلة واحدة

لكن سيأتي بالعمل الجاد للوصول لتلك المرحلة ... وجميعنا نتفق على ضئالة فرصة النجاح بالعمل الجاد فقط دون التخطيط الجيد والادارة الجيدة

وآتي هنا بلومي على القوى السياسية وآتي اللوم أيضاُ على نفسي ... فنحن نخطيء يومياً بالتطرق الى قضايا فرعية لا تخص أبدا المرحلة الانتقالية ولا تناسبها

ونخطيء يوميا بفرقتنا وعدم اتحادنا على خارطة طريق موحدة تأتي بالنقاش الجاد لايجادها والعمل الجاد على ادارتها والضغط لتنفيذها

فقد نجحو من نجحو في تفريقنا على عدة مواضيع ليست في موضعها المناسب كالاستفتاء والمباديء فوق الدستورية والانتخابات اولا ام الدستور اولا والسفارة في العمارة

ووقعنا في الفخ عندما تفرغنا للحرب بين التيارات المختلفة وتناسينا عدونا الذي يدبر ويخطط لعودة النظام كما كان عليه

وأخطأنا أيضا عندما انشغلنا عن الشارع المصري وتركناه لذوي الخبرة في السيطرة على أفكاره

لكن نعلم جميعا ان لا جدوى من الندم والحسرة وان لابد ان ندرك الواقع ونعترف به حتى نستطيع التعامل معه

نحن الأن بصدد انتخابات برلمانية غير واضحة المعالم ويستفرد بوضع قوانين لعبتها المجلس العسكري وحده ولكن أيضاً المشكلة الاكبر

ان تلك القوانين او تشكيل النظام الانتخابي مسألة في غاية التعقيد .. فلا القوى السياسية على دراية كافية بشئونها ولا القائمين على ادارة شئونها أنفسهم على دراية كافية بكيفية وضع تلك الأنظمة

ويدرك ذلك جيدا من درس هذه الأنظمة وهذا النوع من الادارة عندما يقرأ تصريحات القائمين على هذه اللجنة

فسوء تشكيل تلك الأنظمة بالاضافة الى قلة وعي الناخبين والمرشحين قد يؤدي الى كارثة خصوصاً ان مجلس الشعب القادم هو من سيحدد مصير البلد من خلال الدستور.

وبالرغم من اني متشككة في اقامة الانتخابات في موعدها بافتراض سيناريو سوء النية .. وحتى لو بحسن نية فالواقع الاليم الذي نعيشه لن يستحمل انتخابات في ظل غياب الامن الرهيب الغير مبرر سواء تم استغلاله ام لا

فيمكن بمنتهى البساطة بحسن او بسوء نية وقف العملية الانتخابية بعد اول جولة بلطجة تحدث

خلاصة الموضوع كي لا أطيل عليكم نحن بحاجة الى اتحاد مجموعات وطنية يعول عليها مسئولية النقاش للاتفاق على خارطة طريق لادارة المرحلة الانتقالية وقلب الواقع لمنطق ان المجلس العسكري فقط حـــــــــامي للثورة وحامي لهذه الخارطة وان من يحكم هم لجـــــــان نابعة من المجموعات الوطنية الموثوق بها لادارة البلاد في تلك المرحلة

نحن ( الشعب ) من يجب أن نتحكم في زمام الامور ونتحول من رد فعل الى فعل

نحن ( القوى السياسية المختلفة ) من يجب ان نتحمل مسئوليتنا كامة اتجاه هذا الوطن وننسى خلافتنا الايدولوجية

نحن ( السياسين والشعب أجمع ) من يجب أن نعيد التفكير في مسار الطريق الذي يجب أن نسلكه

أخطأنا من قبل عندما حكمنا على الشعب المصري بأنه لا يعول عليه .. فالثورة المصرية أثبتت للجميع أننا شعب نمتلك قوة خارقة لتحقيق ما نحلم به ... فقط اذا قررنا ذلك

فالان كل ما نريده أن نثق في قدراتنا وان نحدد احتياجتنا وعلى رأسهم المعرفة .. وان نضع خطة واحدة للعمل من أجلها

برغم كل ما يحول بداخلي من قلق وآالم تجاه ما نعيشه من فترة قاسية .. ولكن عندي يقين شديد بعد الله في هذا الشعب العظيم

نحن بحاجة الى الاتحاد لتصحيح المسار .. ولن تأتي بمجرد مليونية بالمطالبة به لكن بالعمل على ايجاده

تحية من قلب إنسانة تعيش في هذا الوطن

أسماء محفوظ

17-9-2011

الاثنين، 8 أغسطس، 2011

معملناش ثورة عشان…….

معملناش ثورة عشان تغيير وجه نظام ديكتاتوري!!!

معملناش ثورة عشان نستولى على حرية شعب شبيهة بحرية عصر الجاهلية او بمعنى اصح بحرية الغابة " البقاء للأقوى "

معملناش ثورة عشان ناخد مناصب او نحتل مجلس الوزراء ونتفشخر باللقاءات مع مجلسي العسكري والوزراء

معملناش ثورة عشان نتفرج على رموز مدمرين مصر في القفص

معملناش ثورة عشان ينتهي بينا الحال زي ما انتهى في 1952 و1977 !!!

معملناش ثورة عشان نتكلم في كل حتة في الجرائد والفضائيات على روايات وسيناريوهات جرائم وفضائح مبارك ونسمي ده النصر المبين

معملناش ثورة عشان ندمر بيها انفسنا واحنا بنتصارع على من هو مالك الثورة المصرية

معملناش ثورة عشان نتفرج على الانحدار الاخلاقي للنشطاء وهما بيسبو ويلعنو في بعض بأبذأ الالفاظ

معملناش ثورة عشان نتفشخر بانجاز في كل دول العالم ونبىقى عاملين زي اطفال الشوارع لما يجيلهم طقم جديد للعيد

عظمة الشيء بتظهر مع نتيجة الثورة مع مرور الوقت وعظمة الثورة بتظهر مع نتيجة نهايتها

فياترى احنا قادرين نتخيل نتيجتها؟؟؟؟ ياترى باللي بنعمله في نفسنا وبنعمله في البلد ده هيوصلنا للنتيجة اللي نزلنا عشانها؟؟

اعظم شيء في الثورة المصرية انها حدثت بشكل تلقائي وخلاق وابتكاري في كل حدث فيها

لكن لما الحالة دي تنتهي والشعب يعود لثكناته بفقد روح التحرير ويحصل انتهاك غير طبيعي وغير مبرر من المسيطرين على المشهد

يبقى لابد لنا من وقفة

وقفة نوقف فيها المشهد ونتفرج عليه من فووووووووووووق من فوق اوي عشان نجيب كل حاجة في المشهد ونسأل نفسنا هو احنا رايحين على فين؟؟؟؟؟؟؟

السؤال اللي كل واحد في الشعب الطيب اللي شارك في الثورة وضحى بشيء من حياته وفجأة لقى ان اللي بيسيطر واحد تاني خالص

نسأل نفسنا هو احنا ليه ماسكين في حتة صغيرة اووووي من المشهد وبنتخانق فيها وسايبين الدنيا بتولع في باقي المشهد؟؟

كل الناس عارفة كويس اووي ان المشكلة في مصر هي مشكلة في المنظومة باكملها ومشكلة في اسلوب نهج شعب بأكلمه

وكل الناس عارفين كل أمراض المنظومة وعارفين كمان امراضنا كشعب

طيب ليه مش شايفة السياسين او الكتاب او الاعلام او حتى الحكام بيقدمولنا خريطة الخروج من المستنقع

ليه بننضف السطح وسايبين القاع مليان بلاوي كلنا عارفينها؟؟؟

ليه رجعنا تاني لسياسة رد الفعل؟؟ ونسينا سياسة الفعل؟؟

ليه النخبة اللي حاربت الفساد سابو نفسهم يكونو نظام مبارك تحت الناشئين؟؟؟ وماشين على نفس النهج اللي كانت بدايته من 30 سنة ؟؟؟

ليه محدش بيخطط وبيقولنا ده الطريق اللي انا شايفه؟ ونبتدي نتناقش فيه بدل ما احنا بنتناقش قصدي بنتصارع على نقطة في سطر

ارجووكم ارجوكم عشان مستقبل مصر لازم نعرف احنا رايحين على فين منمشيش مغمضين وبنتكعبل في بعض

لازم الاجيال اللي الجاية يتكلمو علينا بشرف وهما فعلا رافعين راسهم لفوق ... ميتكلموش علينا وهما مكسوفين مننا

مستقبل مصر اكبر بكتيير من صراعات الايدولوجيات وصراع السلطة اللي بيلاعبنا بيه اللي بيتحكم فينا واحنا مش داريانين

8 أغسطس 2011

الجمعة، 29 يوليو، 2011

الثورة بين المدنية والاسلامية

اللي حصل في ميليونية جمعة 20 يوليو محتاج لوقفة مننا كلنا ونتفحص المشهد بمنتهى الحيادية والصراحة مع النفس عشان نقدر نعرف ايه اللي بيحصل واحنا ماشيين ازاي

من بداية الثورة وفي حالة اقصاء تامة للتيارات الاسلامية ومكنش هو ده المتخيل ولا المتوقع انه يحصل عشان ببساطة كان الكل عارف ان فزاعة التيارات الاسلامية كانت من صنع مبارك والامريكان

لكن لما سمعنا كلنا شيوخ السلفية قبل الثورة ان الخروج على الحاكم حرام وان يوم 25 يناير هيعمل فتنة وحرام النزول ولقينا في تصريحات لقيادات الاخوان عدم مشاركتهم في اليوم ساعتها كل الناس علمت عليهم مع ان التيارات الاسلامية كانت من اكثر الناس متضررة من نظام مبارك وكان امن دولة مبارك بيستخدمو اعنف واشرس الاساليب معاهم وكان النظام واضح وصريح انه ضد الدين تماما.

لكن كلنا لاحظنا ان عدد كبير خالف قرارات التيارات الاسلامية  وشاركو من يوم 25 يناير وكمان محدش ينكر ابدا ان الاخوان تصدو بصدورهم لمعركة الجمل وشاركو بشكل رائع في تأمين الميدان خلال فترة الثورة بشبابهم وفتياتهم.

وكان كل حاجة جميلة وشبه مثالية وكان جميع التيارات فعلا ايد واحد لحد تنحي مبارك وابتدى كلام بسيط على الخلاف على المادة التانية من الدستور لحد ما ابتدى الكلام على الاستفتاء

وابتدى المشهد السياسي يتغير بصورة كبيرة ... فمن اللحظة دي وابتدت الحرب تاخد مجرى تاني خالص

فبعد الخديعة الكبرى ان النظام قد سقط وان الجيش هو من حمو الثورة .. ابتدى اول طعم يترملينا للوقوع في فخ الوقيعة

وابتدى تكتيك فرق تسد باستخدام نقاط ضعف النخبة السياسية ... بالتفرقة بين نعم ولا

وبدل الدخول في جدال ليه نعم وليه لا وبدل من انتهاز الفرصة لتوعية الشعب بالدستور والمواد والاعلان و و و و

دخلنا في معركة تقسيم النخبة لاسلامية وغير الاسلامية " ليبرالية وعلمانية ومسيحية كمان "

وكان استخدام الفزاعة الجديدة " المادة التانية في خطر " هي المتصدرة المشهد السياسي

فبقى الاعلانات في كل حتة في مصر .... قول لأ عشان دم الشهداء ... قول نعم عشان دم الشهداء

قول لأ عشان مصر ... قول نعم عشان الاستقرار

قول لأ لمستقبل اولادك ... قول نعم واحمي دينك

قول لأ عشان متبقاش اسلامية " في بعض الكنائس " .... قول نعم عشان تحمي دينك " في بعض الجوامع "

وبدل ما كنا ايد واحد ضد النظام .. بقينا فريقين ضد بعض وحرب التخوين الاعلامية كانت شغالة من نار

ملحوظة صغيرة: مع ان الكلام في الوقت ده كان على عجلة الانتاج واقتصاد مصر وانهيار البورصة كان كمية فلوس اتصرفت على حرب نعم ولا بشكل غير طبيعي

وبعد النتيجة الساحقة ال77% ... وبعد الاعلان الدستوري البعيد كل البعد عن نتيجة الاستفتاء

ابتدت موجة اخرى من الاتهامات المتبادلة :

انصار " لأ " : نرفض استخدام الدين في السياسة ونرفض استخدام جهل الناس وانسياقهم وراء الشيوخ .. ونرفض استغلال الاعلان الدستوري المزيف لصالح التيارات الاسلامية ونرفض ان يحكم الشعب الاغلبية الجاهلة المناسقين وراء دكتاتورية الاقلية!!!

أنصار " نعم" :: نياهاهاها ضحكة ساخرة .. موتو بغيظكم فقد اثبتنا ان الشارع لنا وال77% قالو نعم للاسلام ونعم لنصرة الاسلام ونرفض الخروج عن ارادة الشعب المصري

المجلس العسكري: لقد اثبتت نتيجة الاستفتاء ان الشعب المصري يثق في الجيش ويقول نعم للمجلس العسكري

ومن ساعتها والحرب مشتعلة بين انصار لأ وانصار نعم والمجلس العسكري بيلعب بالطرفين وبيطقشهم في بعض زي البيض والاعلام بقى لما بيصدق يظيط ويشعلل

وبدل ما كانت النخبة تلتفت لغلطتها وتحاول تصنع رؤية وخطة واضحة لشكل الدولة المتوافق عليها من الجميع والمحاولة من تقديم مقترح لقواعد اللعبة ... دخلو في سكة الدستور أولا مع انهم معترضوش على مبدأ الاستفتاء قبلها

وحصلت المعركة التانية الدستور اولا لانصار " لا " والانتخابات أولا لانصار " نعم "

وبعد الخسارة الثانية والشارع المصري رفض الدستور اولا ... ابتدى يظهر شعار الفقراء اولا والثورة اولا والقصاص اولا و و و و و

وفي خلال الاوقات دي ايقن النخبة ان عدوهم الان هم التيارات الاسلامية وخصوصا الاخوان المسلمين ... فبدأو هما نفسهم يستخدمو نفس فزاعة مبارك وشن حرب غير مبررة على الاسلاميين في الاعلام من ناحية وفي التحرير من ناحية

ومحاولة تحالف التيارات انصار " لأ " لتكوين جباهات لمواجهة التيارات الاسلامية

ملحوظة صغيرة مع ان انصار  " نعم" مش كتلة واحد ومش كلهم تابعين للتيارات الاسلامية .. ركزو انصار " لأ"  لمواجهة التيارات الاسلامية بدل مواجهة نظام مبارك ونظام طنطاوي اللي بيلعب بينا

وبعد اختراع جديد "مجلس رئاسي مدني " لانصار لأ في محاولة منهم للتخلص من المجلس العسكري وعمل دستور اولا وبعدين انتخابات عشان يتفادو سيطرة التيارات الاسلامية  .... ابتدت معركة جديدة ورد عليها التيارات الدينية " لا لمجلس رئاسي مدني" و " الشعب والجيش ايد واحد " ورفض التيارات الاسلامية الهتاف بسقوط المشير خوفا منهم بسيطرة مجلس رئاسي بقيادة انصار " لأ "

وعندما انضم الاخوان لمليونية 8 يوليو ... وتم محاولة اقصائهم من المنصات ومحاولة منعهم من انشاء منصتهم والهتاف ضدهم

وبدئت حرب غريبة ضد الاخوان من التخوين والعمالة وتريقة و و و و

وبعد فشل المعركة الثالثة في الشارع بمساعدة طبعا اعلام المجلس العسكري وفزاعة الوقيعة بين الشعب والجيش

ظهرت حرب رابعة وهي :المباديء فوق الدستورية ليست قابلة للتعديل او الالغاء

وكانت من اكبر الخلافات اللي ظهرت في المباديء دي هي اللعب على المادة التانية من الدستور وهو ما اثار غضب التيارات الاسلامية ونسبة كبيرة من الشعب المصري.

وقرر وقتها التيارات الاسلامية باالدعوة الى مليونية 29 يوليو لعدة مطالب توافقية ولكن على رأسهم مطلبين خاصين :

1-      التأكيد على هوية الدولة     2- رفض المباديء فوق الدستورية

وساعتها ابتدت حرب لرفض المليونية واقصاء ميدان التحرير على مطالب الثورة فقط مع العلم ان تم رفع قبل كده في التحرير الدستور اولا والمباديء فوق الدستورية والشعب يريد اسقاط المشير وده اللي اعتبره الجميع تساؤل غريب::

ليه بتقصو الاسلامين من رفع مطالبهم بحجة انها ليست توافقية .. وترفعون مطالبكم وهي ايضا ليست توافقية

ساعتها ابتدت فزاعة في كل قنوات الاعلام وحتى الاعلام البديل ان التيارات الاسلامية يدعون لمليونية تطهير الميدان من الخونة والكفرة

وفي نفس الوقت المجلس العسكري كان بيأكد ان من في الميدان هم بلطجية وممولين من الخارج وعملا واستخدم كبش فداء " 6 ابريل "

وطبعا لجنة الفلول الالكترونية اشتغلت من نار تشويه 6 ابريل وضم كل النشطاء المعروفين بالليبرالين والعلمانين لخانة 6 ابريل العملا والخونة

ويوم بعد يوم كان مليونية 29 يوليو تحدي للجميع .... النخبة انصار " لأ " مصممين على البقاء في الميدان والاستعداد لمليونية 29 يوليو لاثبات عدم خوفهم من الاسلامين وانهم مستعدين لحماية الميدان

والتيارات الاسلامية تتحدى ان تحشد لأكبر مليونية في التحرير لاثبات انهم الاكبر والاقوى

وحقنا للدماء فقد حاول الجميع التحاور والاتفاق على جمعة الوحدة الشعبية وعدم رفع اي مطالب غير توافقية

وابتدى مسلسل حشد في جميع الجوامع وفي جميع شوارع مصر " انصر دينك وشارك في جمعة تطبيق الشريعة "

ولما جه يوم الجمعة وشوفنا استعداد الاخوان باقوى فريق لتأمين الميدان وشوفنا الشعاارات الاسلامية لنصرة الاسلام ولتطبيق الشريعة الاسلامية وهتافات الجيش والشعب ايد واحدة وكان اكبر عدد شاهدتها مصر في الميدان من كل محافظات الجمهورية

وكانت جميع هذه الشعارات خالفت ما تم الاتفاق عليه في اجتماعات التحالف واعبرتها جميع القوى السياسية خيانة

وبعد حدوث عمليات تخوين من انصار "لا" للتيارات الاسلامية ... وعمليات تكفير من التيارات الاسلامية لانصار "لا"

ايقنا جميعا ان تم استخدامنا واستدراجنا لمعارك ليست بماكنها وليست بوقتها

فزي ما انصار لا اقصو مسبقا التيارات الاسلامية والتريقة عليهم بشكل واضح .... التيارات الاسلامية اقصت انصار لا والتريقة عليهم

والمجلس دلوقتي بيستخدم الاعلام بشكل غير مباشر ليخير الناس كلهم .... عايزين الخونة والعملا؟؟؟ ولا عايزنها دولة اسلامية " الدقون على حد قول البعض" ولا تخلو المجلس العسكري يحميكو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وعلى الناحية الدولية فقد نجح طنطاوي ان يرسل للعالم اجمع ان وجوده الان يحميهم من الاسلاميين

ولابد ان يعي التيارات الاسلامية اننا لسنا في غزوة احد ... فلم يمس احد الدين الاسلامي ولا من حق اي حد تكفير اي انسان مهما كان .. مش من حقكم ان تخلقو فزاعة جديدة بانفسكم وكانكم بتقولو للجميع " احنا اهو واذا كان عاجبكم واللي مش معانا يبقى ضد الاسلام"

طبعا الثورة المصرية مكنتش تقصد كل اللي بيحصل ده ... فكلنا خرجنا لمطالب متوافق عليها من جميع الاديان ومن جميع اطياف البشرية ... عيش حرية عدالة اجتماعية وكرامة وانسانية

اعتقد دلوقتي جه الوقت لوقف المعارك الغير مجدية ... ونقف كلنا نتفرج على نفسنا ونسال هو ده اللي احنا عايزينه؟؟

ويحاول الجميع عرض افكارهم وكلنا نسمع بعض .. ايه هي الدولة المدنية المقصودة من انصار " لأ " وايه هي الدولة الاسلامية المقصودة من التيارات الاسلامية

وهل يمكن الاتحاد في شكل دولة يرضينا جميعا؟؟؟ هل الدولة المدنية ذات المرجعية الاسلامية التي تكفل الحرية للجميع وتكفل الديمقراطية للجميع يرضينا جميعا؟؟؟؟؟

هل من الممكن الاتحاد جميعا في رؤية وهدف واضح ونقف به امام النظام الفاسد الذي لا يزال موجودا؟؟؟

هل يمكن وقف معركة التخوين والتكفير المتبادل؟؟؟؟

هل يمكن ان نقول لنفسنا اننا نريد ديمقراطية فلازم ان نتقبلها كما هي ونلعب سياسة حسب قواعد لعبة الدمقراطية واولها الاحترام لرأي الجميع؟؟؟

هل يمكن من النخبة السياسية كلها ان تعيد النظر في اساليبها والياتهم و يفتكرو انهم ضيعو وقت طوووويل من غير النزول للشارع المصري ونسيو ان مصر اكبر بكتييير من ميدان التحرير؟؟

هل من الممكن الاتفاق على انها حرب ضد الفساد وانها حرب للحصول على مباديء الانسانية ... ونبعد عن الحرب الدينية اللي انجرفنا ليها بدون داعي؟؟؟

ارجوكم مصر وشعبها غالية اوووووووي ومش محتاجين اكتر من اننا نسمع بعض ونحترم بعض عشان نقدر نتحد ونرجع تاني لقوة 25 يناير وقوة ال18 يوم اللي هزينا فيها العالم كله وسمع صوتنا

ارجوكم مصر لا تستحمل الانقسام .... ولو سمعنا بعض بهدوء هنعرف ان كل اللي بينتكلم فيه متوافق عليه

فالديمقراطية والقصاص والعدل والمساواة والعدالة الاجتماعية وكل مباديء الثورة ... موجود في الاسلام

فمفيش مصري من انصار لا اتكلم عن شيء يتنافى مع مباديء الاسلام

ومفيش اسلامي اتكلم عن شيء يتنافى مع مباديء الثورة

تحيا مصر وتحيا الثورة .... ولشهداء ثورة مصر لا تحزنو فهي وعكة صحية وهنتعافى منها وكل ما حلمتم بيه وضحيتو بدمكو عشانه هيتحقق ان شاء الله

تحيــــــــا مصر ويحيا شعبها

الاثنين، 25 يوليو، 2011

خائفة من البيان رقم 100 من المجلس العسكري .. " جــــــــيم أوفر "

خسرنا كثيرا عندما فقدنا تواجد الشعب معنا بل فقدنا تعاطفه ايضاُ ... بل الاكثر خطورة بل فقدنا ايمانه بالثورة من الاساس وتختلف

الاسباب ولكن النتيجة واحدة

فعندما دعينا ليوم 25 يناير فكان الهدف واضح .. عيش حرية كرامة انسانية والشعب يريد اسقاط النظام

وكان وجه النظام قد سقط للجميع بعد عمل تراكمي استمر سنين طويلة بعمل شاق وتضحيات كثيرة وقد نجحت في اثبات فساد هذا النظام بأكمله الذي ساعد بغباءه السياسي وغروره في كشف وجه القبيح امام الجميع

حتى بعد وعد مبارك في خطابه الثاني اثناء الثورة بالاصلاح والتغيير الوزاري والبقاء في السلطة لسبتمبر ثم اجراء انتخابات رفض الثوار لمعرفتهم الجيدة بوعود مبارك.

وعندما سقط مبارك ووجوه نظامه .. ظن الجميع ان الثورة انتهت بنجاح

ولكن لا أحد رأى ما يحدث وراء الكواليس .. ومن فرحتنا بخبر تنحي مبارك لم ننتبه لمن يخلفه

فلم ننتبه أن من قال خبر تنحيه هو عمر سليمان رئيس المخابرات العامة في نظام مبارك لأكثر من 18 سنة بتكليف من مبارك نفسه.

لم ننتبه ان من ادعى انه ضغط على مبارك للتنحي هو المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي عينه مبارك من اكثر من 10 سنين

في خدمته وولائه له:

المشير محمد حسين طنطاوي:  الذي كلفه مبارك بتولي مسؤولية القيادة العامة للقوات المسلحة المصرية. ومن قبلها قائد الجيش الثاني الميداني (1987)، ثم قائد قوات حرس الجمهوري (1988)، ثم قائدا عاما للقوات المسلحة ووزيرا للدفاع في 1991 برتبة فريق ثم بعدها بشهر أصدرمبارك قرارًا بترقيته إلى رتبة الفريق أول. وفي سنة 1993 أصدر مبارك قرارا جمهوريا آخر بترقيته إلى رتبة المشير ووزيرا للدفاع والإنتاج الحربي.

اللواء سامي حافظ عنان: أصدر مبارك قراراً بتعيينه رئيساً للأركان في العام 2005.

اللواء حسن الرويني: هو قائد المنطقة المركزية العسكرية ، و هو من قام ـ بصفته قائداً للمنطقة المركزية العسكرية ـ بالتوقيع على أحكام المحاكمة العسكرية التاسعة للإخوان المسلمين في 2006، وفي يوم 25 يناير 2011، بمناسبة عيد الشرطة، المصادف ليوم الغضب المصري، أنابه وزير الدفاع طنطاوي بوضع إكليل من الزهور على النصب التذكاري لشهداء الشرطة. وفي 5 فبراير 2011، طالب اللواء حسن الرويني المتظاهرين بالانسحاب من اعتصامهم بميدان التحرير "للحفاظ على ما تبقى من مصر" على حد تعبيره.

والجميع يعلم أن مبارك لم يكن يعين او يحتفظ بمناصب احد الا بعد فروض الولاء له.

ولكننا تغاضينا عن كل هذا وقلنا لفترة مؤقتة بل وتغاضينا أيضا ان من سمح لبلطجية موقعة الجمل ان يعبرو لقتل الثوار كان ظباط الشرطة العسكرية ولكننا اسقبلنا ما رأيناه بــ" الجيش والشعب ايد واحدة" .

وكان السيناريو المتوقع من الثوار ان يستلم الحكم مجلس رئاسي مدني ولكن فؤجنا برفض طنطاوي القاطع لهذا المطلب.

وقلنا لا يهم الان لا يجب ان نختلف وهذا جيشنا وسوف يحافظ على الثورة والشرعية الثورية

مع مرور الوقت فؤجنا ان نفس سيناريو مبارك هو نفسه السيناريو المفعل ولم يكن فقط السيناريو فقد وجدنا نفس اساليب مبارك بنفس صياغة خطابته بنفس الاعيبه

وفؤجنا أيضا باعلام ينتقل من عبادة مبارك الى عبادة المجلس العسكري وعلى رأسهم طنطاوي بنفس الأساليب بنفس بتزييف الحقائق بنفس نشر الأخبار الكاذبة

وفؤجنا أيضاً باستقرار نظام وزارة الداخلية وتحول اساليب أمن الدولة الى المحاكمات العسكرية بأبشع منها في المحاكمات العسكرية للمدنيين وتعذيبهم

وفؤجنا بحماية الشرطة العسكرية لأمن المركزي أثناء قمعه للمعتصميين.

فؤجنا بعد 6 أشهر من الوعود الكاذبة بأن لا توجد محاكمات لرموز النظام ولا نعرف حقيقة تواجد مبارك بعد.

ولم تبدأ محاكمة جمال وعلاء حتى الان.

بل فؤجنا ببراءة متهمين كثيرين

ولم يحاكم واحدا في قضية قتل الثوار

بل فؤجنا بقتل الثوار يوم 8 ابريل وفؤجنا بممارسات حتى لم تحدث في عهد مبارك وحدثت في عهد طنطاوي أبشعها كشف العذرية على المتظاهرات .... وكل هذا يبرر اعلاميا بان هؤلاء بلطجية !!!!!!

فؤجنا أن من يعترض المجلس العسكري هو بلطجي وانه ليسو من ثوار 25 يناير!!!

وعندما تحدثنا عن المحاكمات العسكرية للمدنيين قالو أيضاً ... " معندناش مدنيين دول بلطجية "

لا استطيع أن افهم كيف جميع من في التحرير بلطجية  ومن في السجون الحربية من النشطاء بلطجية ... وأن من يحذفوننا بالمولوتوف والطوب والبنادق هم الأهالي الذي يحميهم الجيش؟؟؟؟؟

فؤجنا ان الثورة ترجع الى خلف .. نعم ترجع الى الخلف

فالتغييرات الوزارية تأتي من هم كانو بنفس النظام

وفؤجنا بدكتاتورية من المجلس الذي تعيينه على يد مبارك

أحسسنا جميعا بأن هناك صفقة ما تمت بين المجلس العسكري وبين مبارك .. " تنحي انت يا ريس ومتقلقش ده انت ريسنا "

فكيف أن يحاكم مبارك ويفضح الجميع ؟؟؟ فكيف ان يحاكم اي حد من رموزه ويفضح مبارك؟

هناك اراء ان نسكت عن كل هذا وننتظر الانتخابات ... نحن انتظرنا 6 شهور ماذا حدث؟؟؟

النظام يعود ثانياُ في ثوبه الجديد ... هل هذا ما ننتظره؟؟

هل تتوقعون انتخابات نزيهة بعد ما شاهدناه في موقعة العباسية؟؟ كيف نتوقع حماية من نظام طنطاوي وهو من يحمي البلطجية؟؟؟

كيف تتوقعون انتخابات في موعودها من الاساس ولا يوجد خطوة واحدة اتخذت لتجهيز العملية الانتخابية؟؟؟

كيف تتوقعون انتخابات نزيهة ومازال اعلامنا المصري هو نفسه اعلام مبارك بكل فساده وكذبه؟

كيف تتوقعون انتخابات نزيهة ويأتي رئيس ليس من جماعة العسكر؟؟؟؟

ولكن للأسف مع كل ما يحدث ولكن نجح اعلام النظام السابق والحالي ان يخدع نسبة كبيرة من الشعب وأن يثبت له ان الثورة قد نجحت وأن الثوار هما عملاء لأمريكا " التي كانت تحمي مبارك لولائه لها والتي يسافر لها سامي عنان كل شهر ولا نعلم لماذا " وان الثوار يريدون الاحاطة بجيش مصر العظيم ولابد من شعب مصر الشرفاء التصدي لهؤلاء الخونة على حد قول صباع الفنجري

وللأسف أيضا انشغلت النخبة بمحاربة بعضها لفترة وللدفاع عن نفسها امام الاعلام لفترة اخرى

وللأسف نجح ان يحول المجلس العسكري التحرير من ساحة الثورة الى ساحة الهايد بارك بإهماله لها والتعامل الاعلامي لها على طريقة " سيبوهم يتسلو لحد ما يزهقو" وللأسف أيضا وقع الثوار في هذا الفخ.

ولقد كانت غلطتنا أن ركزنا كل اهتمامنا في إدارة هذا النظام باضعف سبلنا ونسينا الشارع المصري

الذي نجح اعلام طنطاوي ان يقنعهم بان من يوقف حالهم ومن يرفع الاسعار ومن يوقف الطرق ومن يسعى للفوضى ومن يريد ان يقف عجلة انتاج مصر هم من يعتصمون في ميدان التحرير

وكانت غلطتنا أيضا اننا تحولنا من مقاومة النظام الفاسد الى مجرد احتجاج على قراراته الفاسدة

وكانت الغلطة الكبرى اننا ركزنا على تفاصيل الدستور أولا ام الانتخابات أولا .. وأهملنا بناء رؤية موحدة وطنية يلتف حولها الشعب

فالشعب لا يرى اجابة على سؤال " مصر رايحة على فين؟؟ "

فانعدام الرؤية تجعل الشعب يفقد ايمانه بالثورة ويفقد ايمانه بالثوار

وانعدام الرؤية يخلق الفوضى وانعدام الرؤية يزيد من خلافات القوى السياسية

فكيف نستطيع أن نبني مبنى بدون أن نرسم ونخطط له؟؟؟

كيف يمكن للمهندس ان يقول للعمال " يلا ابنو العمارة " بدون اطلاعهم كيف تبدو هذا البناية؟؟

ادعو جميع القوى السياسية للتفكير في رؤية واحدة وطنية يمكن ان نلتف حولها ... والرجوع للشارع المصري ولا اقصد للميادين

بل أقصد في كل حارة وفي كل شارع وفي وسط الأحياء الشعبية

لابد ان نقول لهم لماذا نحن مستمرون ولماذا نحن بحاجة لهم ولماذا لم تنتهي الثورة بعد

ارجو من الجميع إيقان لعبة طنطاوي " فرق تسد " ويستخدم جميع نقاط ضعفنا البشرية

قوتنا في اتحادنا ... أرجوكم " حـــي على الاتــــحاد " ... فأمامنا الان قوة اشرس من مبارك والفرقة لن تنجينا

خائفة من البيان رقم 100 من المجلس العسكري  .... " جــــــــيم أوفر "

الاثنين، 18 يوليو، 2011

رسالة للمجلس العسكري: لو ناسي منصحكش ان الشعب يفكرك

عايشين بقالنا 30 سنة في نظام فاسد من ساسه لراسه وحضراتكم ساكتين ولا حس ولا خبر

بتاكلو وبتشربو وبتحتفلو مع مبارك وعادي

شايفين مصر بتغرق والشعب بيموت ولا عملتو حاجة

كنت من نظام مبارك الي بتقولو عليه دلوقتي فاسد

ولما حصلت الثورة ولقيتو شعب واقف وقفة سوبرمان وايقنتو ان دبابات الدنيا كلها مش هتقدر تعمل معاه حاجة

قلتو احنا مع الثورة والثوار واتفقتو مع مبارك انه يقول انه يتنحى ووصلتوه شرم الشيخ معزز مكرم كانه عمر  المختار

وقلتو ساعتها ان الجيش هو اللي حمى الثورة مع انكو سيبتونا نموت في موقعة الجمل بالاتفاق معاكو برضو وده كان واضح للجميع

حتى لو سكتنا وقلنا معلش لازم تفضل صورة رجالتنا لفوق

وعدى 6 شهور بتسمعونا نفس الكلام مع تصاعد حدة اللهجة وبنشوف نفس تصرفات مبارك بنفس خطابته

حكومة من فلول الى فلول ويا قلبي لا تحزن

امن الدولة سلم سلطات اعتقالاته وتعذيبه الى الشرطة العسكرية وبصراحة بصراحة يعني بتقومو بشغلكو تااااااالت ومتلت

طلعتو عنينا عشان تقبضو على الوزراء ورموز الحزب الوطني .. وبعد ما فرحنا كل يوم تطلعو واحد براءة وتقولو يعيش قضائنا النزيه

لغيتو وزارة الاعلام وقلنا هيييييييييييييه رجعتوها تاني ومسكتوها لواحد منكم ( عسكري من صحاب مبارك ) وبينفذ نفس التعليمات

بتضربو فينا وتمرمطونا وقلتو علينا علينا مندسين وبلطجية ورفعتولنا الصباع مرة من ظابط شرطة بيضرب في ثوار التحرير ومرة من

الفنجري بلهجة تحذيرية لثوار مصر

عملتو اعلان دستوري ملوش اي علاقة بالاستفتاء واديتو لنفسكو مطلق الصلاحيات اعلان ميقلش اننا في ثورة وكل يوم تطلعو قرار وتلغو قرار

غليتو الاسعار وطلعتو عين الشعب وعملتو موازنة جديدة لغيتو فيها زيادة المعاشات وتجاهلتو مطلب الحد الادنى والاعلى للاجور

تجاهلتو صوت اقالة النائب العام اللي ظل مخلصا لمبارك طول فترة خدمته

وتجاهلتو صوت بكاء وحسرة اهل الشهداء على دم ولادهم اللي بيضيع قدام عينيهم

سؤال بسيط ابسط من اسئلة الثانوية العامة : هل معنى " نحن نحمي الثورة" حماية مبارك؟ ام حماية انفسكم؟ ام الاثنان معاً؟

الشعب اللي فرح بيكم واستقبلكم استقبالا حارا مع انه مكنش اختركم من الاساس هو هو نفس الشعب اللي ثار وقام باعظم ثورة في التاريخ ليطيح بنظام فاسد ... فصبره عليكم مش من ضعفه ولكن من سماحة قلبه

فمع مرور الوقت محدش يقدر يتوقع هو يقدر يعمل ايه

مع اصدار قرارت اقل ما يوصف عنها انها ماسخة ومع تعيين وزراء منعرفش حاجة عن معايير اختيارهم وكمان بنلاقيهم من الحزب

الوطني

مع عدم وجود خطة واضحة لادارة المرحلة الانتقالية مع التعامل بالاسفاف تجاه الشعب المصري

محدش يقدر يتوقع رد فعله ايه

الشعب المصري مش غبي ومش ضعيف

الشعب المصري مش عبيد

الشعب المصري مش بيشحت حقه

الشعب المصري مش عبيط

رسالة للمجلس العسكري: انت حامي لاهداف الثورة ولست حاكما للثورة

لو ناسي منصحكش ان الشعب يفكرك

الجمعة، 24 يونيو، 2011

رفقاً بالشعب يا نخبة

 

من سنييين لقبل 25 يناير كان في ناس بتناضل ضد نظام مبارك منهم سمعنا عنهم ومنهم منعرفهمش ولا عمرنا سمعنا عنهم

وكان في احزاب منهم كتيير بنسميهم احزاب كارتونية ومنهم مكنش ليهم تواجد في الشارع الا في بداية تأسيسهم وبعدين حصلو صحابهم

مؤتمرات وندوات وتنظير ملوش اول من اخر وكان المشهد مقسوم نصين ملهمش اي علاقة ببعض نظام مبارك مبرطع في اللبلد زي ما هو عايز مع نخبة من السياسين مشغولين في التنظير والخناق مع بعضهم احيانا والنفاق لبعضهم احيانا ... اما النص التاني فكان الشعب اللي مكنش عنده وقت من حسرته على عيشته انه يقرا او يتكلم او حتى يسمع عن السياسة

حتى الاخوان المسلميين تواجدهم مكنش سياسي على قد ما كان اجتماعي وخيري وطبعا اقصد في الشارع مع الناس

يمكن الحراك السياسي في الشارع شد حيله حبتين من حركة كفاية وحركة شباب من اجل التغيير مع ظهور حركة استقلال القضاة والاخوان المسلمين وفي 2008 حركة 6 ابريل وبعدها بسنتين حركة العدالة والحرية

وكان العامل المساعد الاعلام البديل مع شراهة النظام في الفساد والتزوير والبطالة والفقر وملف التعذيب مع ازدياد الاسعار بشكل جنوني ومشاكل ملهاش اول من اخر وكل ده ازداد جداا مع 2010 بمقتل خالد سعيد وظهور صفحة كلنا خالد سعيد ومظاهر الاحتجاج السلمية الحديثة وتزوير الانتخابات بالبجاحة اللي ظهرها شبكات الفيس بوك والتويتر واليوتيوب مع تفجير كنيسة القديسين وخروج الاقباط بمظاهرات شديدة جدااا وخروج المسلمين معاهم لاثبات الوحدة الوطنية وكانت المظاهرات في الوقت ده باالاشتباكات اللي حصلت لاول مرة من سنين بالحجم ده وقتها بين الشرطة والشعب واجهاضها كان عامل اساسي في كتمان الغليان للشعب المصري مع دور طبعا منظمات حقوق الانسان اللي كانت بتظهر اعلاميا كل اللي بيحصل

مع ظهور ثورة تونس ومتابعة الشعب المصري متابعة دقيقة للشعب التونسي بخوفه وتحمسه لحد فرحته بهروب بن علي

مع ظهور مصريين بادرو بحرق نفسهم امام مجلس االشعب والشورى على خليفة بو عزيزي التونسي يمكن حد يحس بيهم وثورة مصر تقوم

مع دعوة تحالف الحركات الشبابية ليوم 25 يناير وتصديق الشعب عليهم وكان اول مرة نلاقي ناس عادية بتطبع وتوزع بيانات لليوم

والناس كلها كانت بتحلم بالثورة في اليوم ده معادا السياسين كلهم كانو بيقولو دي مش ثورة دي بداية حراك شعبي

وفوجئنا كلنا ان تحرك الشعب كان اقوى مننا كلنا " والنون عايدة على كل العاملين بالعمل السياسي"

وكل السياسين انخرطو وسط الناس في محاولة لتنظيم الثورة بس كان بردو تنظيم الشعب لانفسهم كان اقوى مننا كلنا وكان اكثر ابتكارا حتى في الشعارات

وفؤجنا بالاعلام تحول من تمجيد النظام السابق الى تمجيد بعض شباب الثورة واظهارهم بمفجرين الثورة واختزال الثورة فيه

وكتيير مننا كنشطاء او سياسين صدقنا اننا اللي عملنا الثورة واننا اصحاب الفضل الاول على مصر ويمكن مننا من كتر خوفه على مصر والثورة كان بيحاول ينقذ ما يمكن انقاذه لكن تعامل المجلس العسكري مع بعض النشطاء من اصحاب النية الاولى او التانية خلانا

متصدرين المشهد بشكل مبالغ فيه قد يظن البعض انه خطأ وقد يظن البعض الاخر بانه كانت خطوة لابد منها

لكن المهم ان الناس حست انهم عملو ثورة ودفعو تمنها غالي اووي واكتشفو ان غيرهم بيمثلهم من غير اخذ رأيهم في اي حاجة

ومع ذلك سكتو وقالو دول مننا وعلينا

لكن شوية بشوية اكتشفو ان المجلس بيستخف بالكل من ناحية ومن ناحية تانية ان المتصدرين المشهد السياسي سواء من النخب الشبابية او من النخب السياسية الكبيرة بيتكلمو في وادي تاني خااااااااااااااالص عن اللي الناس عايزاه او كانت نزلت الشارع عشانه

كل المقدمة الطويلة العريضة دي عشان اقول ان النخبة معملتش ثورة الشعب هو اللي عمل الثورة

ممكن نقول ان في شباب وسياسين من النخبة تعبو شوية او كتيير في النضال ضد نظام مبارك لكن برغم التعب ده كان ليهم دور في الثورة لكن مش هما اللي صنعو الثورة ومفيش حد ليه فضل على حد

الشعب هو اللي ليه فضل على كل من اللي بيتكلم في السياسة

فلما نقول ان الشعب جاهل ومش فاهم واحنا اللي فاهمين واحنا اللي هنحدد ونقرر ونؤره يعمل اللي احنا عايزينه يبقى ايه الفرق بينا وبين مبارك؟؟؟

لما نقول الدستور اولا عشان الدمقراطية هتجيبلنا الحزب الوطني او الاخوان المسلميين عشان الشعب غير مؤهل للدمقراطية

يبقى زعلنا ليييييييييييه من عمر سليمان لما قال كده؟؟؟

ايه الفرق بينا وبين نظام مبارك؟ نفس سياسته بنفس اعلامه اللي كان بيطبقه احنا اللي بنطبقه دلوقتي

وبستغرب اوووي من مطلب منع الحزب الوطني من ممارسة السياسة لمدة 5 سنين؟!!!

ازاي نخااف ان الشعب ينتخب الحزب الوطني وهو الشعب اصلا اللي عمل ثورة عليه.؟؟؟؟؟ مش فاهمة

وبعدين لما نمنع رموز الحزب الوطني من السياسة هنقدر نمنع اعضائه ومخبرين امن الدولة اللي محدش يعرفهم؟؟

ولا ناخدها تلكيكة بقى ونعمل قايمة موحدة نفرض بيها شخصيات على الشعب عشان احنا شايفيين ان الشعب مش بيعرف يختار؟؟؟؟

اصل احنا لازم يعني بما اننا مش قادرين ننزل الشارع فنفرض نفسنا على الشعب عشان فاهمين اكتر منه؟؟؟

اللي مجنني ان نفس اللي كان بيحصل من النخبة قبل الثورة هو هو اللي بيحصل دلوقتي شوية تنظير واختلاق خناقات ملهاش لازمة

ولو سمعنا بعض اصلا ممكن نوصل لحلول ترضي الجميع بس ده لو احنا يهمنا مصلحة مصر اصلا لكن ده احنا حتى نسينا اصول المهنة وقاعدين نشتم ونخون ونستعمل اساليب غير شريفة بعض عشان البقاء للاقوى .. مش كده بردو؟؟؟؟

طيب ندخل في المهم بقى

دلوقتي بما اننا معملناش ثورة والشعب اللي عملها احتجاجا على كل اللي تم ذكره فاحنا معندناش رؤية

اتكلمنا عن ديمقراطية واكتشفنا اننا معندناش تعريف ليها ولو كان لينا تعريف كان زماننا رضينا بال77%

عمالين نعمل تحالفات عشان نبقى ضد الاخوان او الاسلاميين وعشان مين ياخد اكبر قدر ممكن من اللي الجاي

لكن ليه مفكرناش نعمل تحالفات لتكوين رؤية للفترة الانتقالية؟؟؟

ليه مفكرناش نعمل تحالفات وننزل للناس نسمع منهم ونتعلم منهم بدل ما بنتعالى عليهم؟؟

ليه مفكرناش نعمل تحالفات نشوف فيها مصيبة الاعلام اللي بيضيعنا كلنا ونشوف ازاي نخليه اعلام مهني قادر على قيادة المرحلة الانتقالية؟؟؟

ليه مفكرناش نعمل تحالفات مع جمعيات ومنظمات المجتمع المدني عشان نقدر نخدم الشعب باحسن وسيلة ممكنة؟؟

ليه مفكرناش نعمل تحالفات نفكر بيها ازاي نبني اقتصاد مصري قوي؟؟؟

ليه مفكرناش نعمل دورات تدريبية لكل الاحزاب لكيفية بناء برامج حزبية وتدريب كوادرها على االشغل الحقيقي في الشارع؟؟

ليه مفكرناش بدل ما بنتخانق على الدستور اولا ولا الانتخابات اولا ننزل للناس نسمع منهم عايزين ايه في الدستور وعايزين مين يكتبه؟

ليه مفكرناش نحلل مين ال77% بدل ما بنحطهم كلهم في خانة الجهلة والمنساقين ورا التيارات الدينية زي ما بتقولو؟؟

ولا اللي ضدنا يبقى جاهل ومنساق ورا القلة المندسة؟؟

ليه مفكرناش في التجارة السياسية اللي شغالة عمال على بطال في مصر دلوقتي وبيتصرف عليها ملايين وفي ناس بتموت من الجوع؟؟

ليه مبنفكرش نعمل تحالفات ضد المحاكمات العسكرية؟

ليه مبنفكرش نعمل تحالفات ضد اطالة الحكم العسكري في مصر؟

ليه مبنفكرش نعمل تحالفات لعلاج مصابيين الثورة وتكفيل افضل الرعايا ليهم؟

ليه مبنفكرش ازاي نحقق اهداف الثورة اللي الشعب نزل عشانها " عيش .. حرية .. كرامة ... إنسانية" ؟؟؟؟

معقولة احنا ورثنا نظام مبارك بكل سلبياته؟؟؟ معقولة لعنة مبارك بقت جوة كل واحد فينا؟؟؟

انا بسال وبشكك وبتهم ومش مستثنية نفسي من كل الاسئلة والشكوك دي

مفيش حد احسن من حد ومفيناش بطل طول محنا بنلعب بمشاعر الناس بالشكل ده وسايبيين الفساد بيزيد في البلد مش بيقل وسايبيين مجلس بيضحك علينا وعنده حق ما احنا مشغولين بالتقطيع في بعض

رفقا بالشعب يا نخبة .... رفقا بمصر يانخبة ..... فالصراحة مع النفس أولا قبل الدستور

الخميس، 23 يونيو، 2011

طنطاوي بيعمل ايه؟؟؟

قبل 25 يناير كنا عايشين في ذل وتزوير وفساد وعملنا الثورة عشان نتخلص من كل ده

والثورة نجحت عشان كلنا اتحدنا على هدف واحد .. الشعب يريد اسقاط النظام

واسقطناه او تخيلنا اننا اسقطناه وفرحنا وحسينا اننا استعدنا بلدنا وراسنا بقت مرفوعة لفووووق قدام كل العالم

بس عايزين نسأل سؤال؟ هو احنا حقيقي اسقطنا النظام؟؟ هو احنا حقيقي استردينا البلد

حقيقي الثورة نجحت في تحقيق اهدافها؟؟؟

عملنا استفتاء وللاسف انقسمنا لأ و أه ومكنش انقسام صحي عشان كان في تخوين وشتايم وتخويف

واي كانت مسميات الانقسام ده .. بس خلاص اتفرقنا

وبعد نتيجة الاستفتاء بنعم .. المجلس العسكري طلع اعلان دستوري بحاجة تالتة خالص غير نعم ولا

ومن ساعتها وفي حاجات بتحصل في البلد غريبة

وفي ايد عارفة كويس ازاي تفرقنا وعارفة ايه اللي بيفرقنا

مش هقول ان كل حاجة بتحصل من فلول النظام لكن في حاجات فينا احنا وعشان احنا اتفرقنا وبعدنا عن الهدف او

بمعنى اصح تهنا عن الهدف

فبقى من السهل جداا تفريقنا وضربنا ببعض

وطبعا بعد ما الانفلات الامني اللي حصل وبيحصل الداخلية نزلت بشكل صوري في البلد وبتقولك اصل احنا هيبتنا

ضاعت وكرامتنا مش عارفة راحت فين

عشان لما نتعب ونزهق نقول احنا اسفين يا صلاح فين ايامك يا عادلي

ياريت الامن يضرب بيد من حديد البلطجية

والامن لسة بيتقل وبيربينا فالمجلس ينزل قرار انه صبره نفذ على البلطجية

طب سؤال : ايه هو تعريف البلطجية؟؟

وايه هو القانون اللي هيستخدموه ضدهم؟

ولا اي حد مش عاجبهم يبقى بلطجي؟ زي مثلا لو ناس بتتظاهر ضد المجلس ؟ او ناس بتطالب بالافراج عن ظباط

الجيش اللي المجلس اعتقلهم

عشان وقفو جمب الشعب؟

ولا ممكن البلطجي اللي هو بينتقد في طنطاوي .. او بيطالب بمحاكمته مثلا

او ممكن الاسلاميين هما البلطجية زي ما مبارك كان بيقول وكان اي حد بيتكلم في الاسلام ومربي دقنه كان بيتاخد

امن دولة

ودلوقتي عشان يقولو ان مبارك كان صح يستخدمو بعض المتطرفين ومعاهم شوية بلطجية ويقولك اصل السلفييين

هما اللي مضيعيين البلد

وبعد موت بن لادن بقى بما انه الارهابي الي بسببه دمرو افغنستان يقولك اصل في مصر في ارهابيين وبما ان في

ناس بتستقوى بامريكا وعايزين

حماية دولية فده يبقى سبب ادعى ان يبقى في تحكم في شئون مصر بعد ما مبارك خلاص راح

طب بلاش البلطجية

هو ليه يحي الجمل طالع بيقول انه هيشكل لجنة لتشكيل دستور جديد؟؟

طب بلاش دي

هو ميين اللي هيقرر شكل الدولة الجاي هيبقى عامل ازاي؟

وميين اللي هيقرر النظام الانتخابي هيبقى عامل ازاي؟ يا ترى هيبقى بالقايمة النسبية؟ ولا نظام فردي ؟ ولا نظام مختلط؟؟

ميين اللي يقرر مين يتحاكم مدني ومين يتحاكم عسكري؟

ميين اللي يقرر ان مبارك وسوزان يترحلو على السجن ولا يفضلوو في المستشفى؟

ميين اللي يقرر الانتخابات تبقى بعد قد ايه؟

ميين اللي يقرر ايه اللي في صالح الشعب؟

ميين اللي يعرف يسائل ويحاسب المسئولين؟

ميين الي يقدر يحاسب الشرطة العسكرية؟؟

الانتهاكات اللي حصلت  من الشرطة العسكرية وكلنا تغاضينا عنها عشان الاستقرار مين اللي يحاسب عليها؟

الاعتقالات والتهديدات لكل اللي بيتكلم على المجلس او الشرطة العسكرية ازاي وفين نحاسب عليها؟؟

كل الاسئلة دي واكتر موجودة ومحدش بيواجب والسياسين مشغولين بانشاء الاحزاب والتسويق ليها

واحنا اصلا لسة مش عارفين قانون مباشرة الحقوق السياسية هينص على ايه

وناس كتييير بتسترزق دلوقتي من قفا الثورة اللي لسة محققتش اهدافها

الثورة بتتجه لاتجاه تاني خاااااااااااااالص واحنا عمالين نتخانق ونقول مين بطل الثورة ومين بيكلم مين ومين بيعمل ايه

بدل ما نتوحد كلنا على هدف واحد ويبقى لينا راي واحد نضغط بيه على المجلس العسكري

سايبنه يعمل اللي هو عايزه واللي بيرأس اصلا المجلس المشير طنطاوي اللي متربي اصلا على ايد مبارك

وعايزني اكسبها؟؟؟

طب ازاي؟

لازم نتوحد ونفكر ونستنى شوية على مكتسبات الثورة الشخصية لكل واحد ونفكر في مصر يا جماعة

مصر اللي دخلت الحرب العالمية الباردة

اللي العالم كله مش مصدق انه اتفقع ظمبة بسقوط عميله الاكبر في المنطقة العربية

حرب باردة بيدورو فيها على عملائهم الجداد او يمكن بيمكنو فيها القدام اللي مكنوش من رموز النظام

ياريت كلنا نفوق ونتوحد على رؤية وهدف واحد نقوم بيه بلدنا

ياريت كلنا ننزل الشارع تاني اللي معظمنا نسيه

ياريت نعرف ان اللي عارف متحمل ذنب اللي ميعرفش

وكل واحد عارف ياريت يوعي اللي ميعرفش

المسئولية مش في ايد تيار لوحده ولا في ايد قوى لوحدها

المسئولية علينا كلننننننننننننننا

وهقولها للمرة المليون .. كلنا عايزين استقررار بس ياريت نعرف معنى الاستقرار

استقرار الفساد؟؟؟ ولا استقرار العدل والحرية؟؟

by Asmaa Mahfouz on Saturday, May 14, 2011 at 11:10pm

ردا على مقالة سعد الدين ابراهيم عني

يوم الجمعة اللي فاتت 27 مايو كنت راجعة من بروكسل عشان كنت من ضمن 4 ناشطات مصريات في زيارة الى البرلمان الاوروبي للتحدث عن الاوضاع في مصر وتبادل الخبرات والبحث في العلاقة المصرية الاوروبية من بعد الثورة

كانت الدعوة في الاساس كانت فكرة نائبة في البرلمان من حزب الخضر انها تدعو مصريين ويكونو من العنصر النسائي تحديدا من ناحية نلبي الهدف الاساسي ومن ناحية اخرى عشان قضية حقوق المراة بالاخص سياسيا وانهم يدعو نساء من مصر يشوفو النساء في البرلمان والمجتمع المدني وحياتهم وكده .. فاتفقت مع الحزب بتاعها ومنظمة اخرى لدعم التكاليف وطبعا مش عشان سواد عيونا بس عشان دي مصلحتهم اقتصاديا وسياسيا

المهم سافرت انا وناشطة من الاخوان و ناشطة من حزب التحالف الشعبي وناشطة يسارية مستقلة

4 ناشطات من 4 اتجاهات مختلفة ولكن كنا متفقين على مباديء واحدة تقريبا

لما وصلنا بروكسل وقابلنا مسئولين هناك كانو شغوفين جداا يعرفو عن الاوضاع في مصر عن قرب وكانو متخوفين جداا من اللي بيحصل في الوطن العربي ومتخوفين ان ده يقصر علىيهم " طبعا مش بيقولو كده صراحة يعني"  وكمان متخوفين جداا من الاسلاميين خصوصا الاخوان وعندهم افكار غلط تماما وواضح ان الاعلام وبعض الناس مأثرة عليهم

ده غير انهم كانو دايما يشكرو في سوزان مبارك وبيقولو عليها عملت انجازات كتيييييييييييير

وكانو بيناقشو فكرة زيادة حجم المعونة لمصر وعايزين يعرفو يحطوها فين وعايزين يجو يراقبو الانتخابات

كان ردنا عليهم في الاربعة نقط دول بمنتهى الاختصار:

1-      انتو اللي صنعتو دكتاتورية حكام العرب ودعمتوهم ومسمعتوش ابدا لاي صوت حر واحنا اللي عملنا الثورة من غير مساعدة حد واثبتنا ان القوة للشعوب وان مفيش اي قوة تقدر تتحكم فينا تاني .. وانكو اتعلمتو درس ان مش من مصلحتكو تتدعمو

2-      مش عايزين معونة من حد احنا مش دولة فقيرة ولا ضعيفة احنا دولة قوية ولينا موارد كتيير ولكنها كانت منهوبة .. احنا مصلحتنا

واحدة فعايزين استثمار مشترك وعايزين تسهيل ابواب التجارة المشتركة

3-      لو بتتكلمو عن حقوق الانسان فالوقت ده فالاولى تتكلمو عن سوريا وليبيا وباقي البلاد العربية اللي في كل دقيقة بيتقتل اطفال ونساء وده شأننا ايضا عشان مصر بتمثل الوطن العربي

4-      بالنسبة لتخوفهم من الاسلاميين فاحنا معندناش اسلاميين بتعض دي فزاعة كان بيسخدمها نظام مبارك اللي اتعلمه من امريكا ودلوقتي بيستخدمها نظام طنطاوي وان الاسلام عمره ما كان بيحس على العنف وتطبيق الحد في الاسلام مش سلطة لاي حد يطبقها وان مفيش حاجة اسمها دولة اسلامية .. لكن في دعوة للمرجعية الاسلامية عشان الاسلام ادانا اطار عام واسس نمشي عليها مدناش دستور دولة .. فالاسلامين في مصر بيدعو للدولة المدنية ذات المرجعية الاسلامية وان الفتنة اللي في مصر مش كلها حقيقية بدليل اننا كنا كلنا بما فينا التيارات السلفية والاخوانية كنا في التحرير ومكنش في فتنة ومفيش كنيسة واحدة حد قرب منها ... وان اللي بيحصل دلوقتي استخدام بعض العناصر لتسخين النفوس المريضة لدى الطرفين + تضخيم اعلامي + ان في حوادث حصلت اتكتبت في الاعلام بشكل مغلوط تماما

5-      كانت معانا عضوة بالاخوان المسلمين وكانت مثقفة جداا وواعية جداا ومحترمة جداا وازهلتهم هناك بردودها وكلامها عن الاخوان المسلمين وكمان كانو مذهولين اصلا من فكرة ان في نساء اخوان بالعقلية دي وكمان ليها نشاط سياسي خصوصا انها مشاركة في تأسيس حزب الحرية والعدالة

6-      احنا معملناش ثورة عشان دلوة تانية تيجي تراقب على الانتخابات احنا قادرين اننا نراقبها ونتاكد من نزاهتها .. لو عايزين تساعدو يبقى بالخبراء لمساعدة المراقبين المصريين لكن من غير تدخل.

تقريبا ده كان ابرز النقط بمنتهى التلخيص

نيجي بقى للموضوع:

وانا راجعة من بركسل في المطار قابلت سعدالدين ابراهيم وكانت اول مرة بشوفه واللي خلاني اسلم عليه اني صدقت الاقي واحد بيتكلم عربي وخصوصا اني راجعة لوحدي

فروحت اتاكد ان هو قالي ايوة انا سعد الدين فسلمت عليه وقلتله انا اسمي اسماء محفوظ ناشطة سياسية ولقيته يعرفني ولما جيت امشي لقيته شايل شنطة وكان تعبان جداا خصوصا انه كبير في السن فساعدته انه يوصل للطيارة خصوصا اننا في طيارة واحدة وفي خلال انتظارنا للطيارة حبيت اعرف رايه ايه في الوضع الحالي ولقيته هو كمان عنده افكار مغلوطة عن التيارات الاسلامية ولقيته بيسالني انتي هنا ليه ولما قلتله وحكتيله اتخض ولقيته هاجمني بشكل غاضب .. انتي باي حق تقولي مش عايزين معونة من حد؟؟

-          قلتله احنا مش جايين نشحت واحنا مش محتاجين اصلا احنا محتاجين استثمارات وتكون كمان مشتركة لكن يمنو علينا ليه؟؟؟ قالي استثمارات ايه؟؟ هو احنا حيلتنا ايه ولا عندنا ايه عشان نصدرلهم استثمارات؟؟؟ وبعدين يعني ايه " من" ده حتى ملهاش مرادفات في اللغة العربية

حاولت اشرحله وجهت نظري لكن بدون جودى خصوصا انه كان بيحاول يقنعني برايه بحجة اني عيلة ومش فاهمة  وان لازم نخلص من فزاعة الغرب انهم عايزين يتحكمو فينا وانهم مش كلهم كتلة واحدة وملهمش هدف واحد

وغضب اكتر لما عرف اننا رفضنا المراقبة على الانتخابات وقال يعني انتي بتبوظي كل حاجة بجهلك ده

-وجه الكلام عن الاسلامين والسلفيين والاخوان .. ولقيته بيتكلم زيه زي الغرب بالظبط قلتله حضرتك بقالك فترة برة مصر لكن انا عارفة الناس دي وعارفة المتطرف منهم لكن نحمي نفسنا من التطرف الديني بالقانون لكن مش باننا نسوء سمعة الاسلام والتيارات الاسلامية ونخلق فزاعات ملهاش لازمة

كان كلامه اني مش فاهمة حاجة وحاول يكرهني في الاخوان والسلفيين وساعتها جه الكلام عن حادثة اطفيح

وقلتله ان الشباب راحو وعرفو القصة من البداية وكانت ملهاش علاقة بالدين لكن تجاهلها وعدم تنفيذ القانون وعدم وجود امن وصل الامر للي حصل ... لكن مفيش قصة ان السلفيين بيقفشو في المسيحين وبيقتلوهم وبيحاصرو الكنايس وكلام الاعلام والهجايص ده

طبعا مكنش موافقني وكان في مهاجمة حادة منه وكان نفسه يعرف مين اللي ماثر على دماغي

وكان ردي عليه ده راي حضرتك ومن فضلك متفرضوش عليا

جينا لقضية فلسطين وبيقولي وايه خطتك بقى؟؟ قلتله ان شاء الله لما مصر تبقى بلد قوية هنحرر فلسطين ونعلن انها دولة فلسطينية

قالي والاسرائيلين يروحو فين؟ قلتله ما يغورو في داهية واحنا مالنا دي ارضنا

قالي وانتي ايش عرفك؟؟؟ ارض فلسطين ولا اسرائيل؟؟؟ هو انتي كنت مولودة يوم ما اتخلقت الارض؟؟

مفيش حاجة اسمها نرجع ارضنا والكلام ده مفيش حاجة من دي هتحصل

حسيت ساعتها ان مينفعش اكمل كلامي تاني معاه وسيته ودخلت الطيارة والحمدلله هو كان في البيزنس وانا في الاكونومي عشان كان مصمم يحاول يزرع في دماغي افكار التطبيع وقلتله شكرا لحضرتك كل واحد فينا ليه فكره

سعد الدين ابراهيم كاتب مقالة عن حديثنا ده وبيوهم الناس اني بدافع عن التيارات الاسلامية بالكذب وده محصلش

بس الحمدلله لقيت الردود من الناس اللي متعرفنيش انه مألف قصة من نسيج خياله واعتقد ان الردود دي تعلم سعدالدين ابراهيم ان عيب اووي تحوير كلام الناس وان عمره ما هيعرف يدس افكار التطبيع في مصر سواء مع قراءه او من اي حد بيقابله او بيتكلم معاه

http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=299116&IssueID=2156#CommentFormAnchor

 

Asmaa Mahfouz

Saturday, June 4, 2011 at 9:13pm

حسن راتب وموقعة الجمل

وم الاتنين 31 يناير 2011

كان في لقاء على قناة المحور قبل اول مليونية في ميدان التحرير

وكانو بيحاولو يوجهو الحوار لمنع المليونية دي بأي شكل .. اقترحت ان تنزل شخصية من الجيش للميدان ويتكلمو مع الناس وينفذو مطالبهم انهاردة قبل بكرة عشان متحصلش كارثة وكان ساعتها كل الناس مرعوبة في الوقت ده

كان الرد من سيد وهناء اننا نجيب مسئول من الجيش على الهوا ونجيب عشرة من الميدان وتحصل مناقشة ما بينهم على الهوا قدام كل الناس

قلتلهم انزلو اسالو الناس في الميدان انا ماليش حق القرار وقلتلهم انا هخلص البرنامج وانزل على الميدان واسال الناس

بعد ما الحلقة خلصت لقيت حسن راتب بيقولي استنيني عايزة اتكلم معاكي بس هطلع اقول كلمة وارجعلك وجيت اشوف الكلمة لقيت المنتج بتاع القناة قالي تعالي اتكلم معاكي شوية ولهاني اني اشوف حسن راتب بيقول ايه

عرفت بعد كده انه قال انه اتفق معايا ان بكرة هيجيبو عشرة شباب وانا اللي هخترهم عشان يتفاوضو على الهوا وده محصلش

طلع لي حسن راتب بيقولي انا عندي معلومات سرية ولازم تعرفيها

قلتله خير؟

قالي حزب الله وايران جايين بكرة الميدان هيدبحو في الناس ويولعو في البلد

اللهم اني بلغت اللهم فاشهد

ساعتها عرفت ان الحزب الوطني كالعادة بيطبخ مصيبة وهيلبسوها لحزب الله وايران

عربية القناة نزلتني قبل التحرير وكان معايا ابن عمي معايا

ومشينا لحد ماسبيرو ولقينا كان في مظاهرة ورايحين يحتكو بالجيش ولقينا الدبابات بتتحرك وابتدت تضرب نار على الهوا

نزلنا تحت العربيات وندينا على ظباط الجيش قلنالهم احنا عايزين ندخل الميدان

فسابونا ندخل وجرينا على الميدان ولما رحت سمعت كلام غريب ان ناس ابتدت تلف على الميدان بميكرفون وتقول أسماء محفوظ لا تمثلنا هي باعتنا للحكومة وتفاوضت معاهم

ولما دخلت الميدان لقيتهم مش قابلين مني اي كلام خالص وكانو بيعتبروني خلاص عميلة حاولت اقولهم كلام حسن راتب قالولي انتي مش هتخوفينا انتي خلاص بعتينا

وناس ابتدت تشتم وواحد قال لابن عمي خدها وامشي بدل ما تتضرب

مشيت ومكناش اصلا عارفين هنروح ازاي في الوقت ده وكنت منهارة ومش عارفة اصدق اللي بيحصل

وكان كل الناس حتى صحابي بيتصلو بيا يشتموني ويقولولي انتي بعتينا يا بنت كذا ويا بنت كذا

ده غير تهديدات بتوع امن الدولة وشتايمهم

فضيلنا ماشيين لحد ما بين رمسيس وما بين غمرة ولقينا تاكسي واترجيناه يوافق يوصلنا وكان خايف البنزين ساعتها يخلص منه ومفيش بنزينة فاتحة بس كان ناقص نبوس ايده عشان يوافق يودينا اي حتة

مش مهم اصلا الحكاية دي كلها ولا اللي بعد كده

المهم من القصة اللي حصل مع حسن راتب وانه كان عارف اللي هيحصل يوم موقعة الجمل

وافتكرت الكلام ده لما شفت المحور دلوقتي وسالت نفسي ازاي القناة دي لسة شغالة وسالت حسن راتب فين من القضايا

زهلت انه لسة برة ومحدش حتى وجهله اي تساؤل